الأحد، أبريل 01، 2007

روايه ..10

نظر الى خاتم زواجه و اداره حول اصبعه عدة مرات..
هو فيه ايه..ليه عملت كده..انا عارف ان كان فيه حل تانى غير انى اعمل كده..مانا عارف عنها بلاوى كان ممكن اهددها بيها و تحل عن سمايا..هو انا استسهلت..و لا انا عايز مبرر عشان افضل فى علاقه عارف انها غلط..
حدث حسن نفسه كثيرا و هو جالس وحيدا فى احدى الشرفات البعيده فى الفندق..اخذ شهيقا عميقا ملأ صدره بهواء يعرف انها سيزفره بتنهيده اعمق و اقوى...
هو انا مريض ؟لازم علاقات كتير و الا متبسطش؟يمكن من البلاوى اللى شفتها..هما الستات ولد اللذين هما السبب..اتعودت..بس انا بحب
حنان اوى بجد..الوحيده فى حياتى اللى واثق من نضافتها..حاسس انها بنتى و مراتى و امى..و بعدين؟...و بعدين؟؟
ثم قام متجها الى الغرفه..غرفة منى..الراقصه الجديده!!
****
رحلت حنان بعد اقل من اسبوع..عادت الى الاسكندريه..
عادت الى اختها..
عادت الى معاناة اكبر مما سبق..
عادت اضعف..مهزومه..يتيمة تيتما جديدا..
عادت..حاملا!
سيشاركها احد ما رحلة الشقاء..سيعانى احد ما معاناة هشاشة امه و علاقات ابيه و سفره الدائم..
سيعرف معنى ان يكون ابا و اما لامه التى ستظل طفلة كبيره..
سينهل من طيبتها و ثقافتها سنينا طويله..
و سيطاله ما اصابها من جروح فى رحلة السنين..كما سينزف من جروح ستصيبه هو مع السنين..
و بعد السنين..
سيجلس مع ابيه و يربت على كتفه وهو يبكى حب امه و حنانها..سيخفف عن اباه وجع تانيب الضمير..سيكذب و يضحك مدعيا انه ابن سعيد..
و بعد السنين..
سيجلس مع امه و يربت على كتفها و هى تبكى صدمتها فى حبها و املها..سيخفف عنها وجع ندم البُعد احيانا..سيكذب و يضحك مدعيا انه ابن سعيد..
و سيعيش..مثاليا تاره..و ماجنا تاره..ثم سيبكى مفتقدا احد ما..يربت على كتفه و هو يبكى حبه و ندمه..و يخفف عنه وجع البُعد و تانيب الضمير..سيفتقد من يكذب عليه و يضحك مدعيا سعادته به..
سيحاول ان يحول الجروح و الوحده الى فن..او فكر..قد ينجح..و قد يكتفى بان يكتب...
روايه!!

هناك 10 تعليقات:

IRC President يقول...

هي كده خلصت الرواية؟

e-nadaha يقول...

Yes :)

IRC President يقول...

نهاية غير متوقعة خالص :D

salateenoo يقول...

حلوة ..بس انا حاسس اني اتكروت

e-nadaha يقول...

هى نهايه..متوقعه دى..حسنه و لا عيب؟

e-nadaha يقول...

احمد..
هههههههه
ضحكتنى و الله مع انى مضروبه ستين..كده يعنى و مكنش ليه نفس اضحك..
هى بصراحة مش متكروته اوى يعنى..:)
انا بس لميت بتاع عشرين جزء كده فى جزء واحد..:)
تفتكر ينفع اكمل؟

salateenoo يقول...

والله هية قصة جميلة ... بس كان ممكن تطولي الأجزاء شوية ...

e-nadaha يقول...

عندك حق..بس الحقيقه انى اخترت اكتر وقت مشغوله فيه عشان اكتب القصه..
يعنى التوقيت مش مناسب خالص..
خيرها فى غيرها بقى..
الله يكرمك على صداقتك للمدونه:)

الشنكوتي الكبير يقول...

طيب انا هعلق هنا بقى على القصه كلها

اولا اهنيكي عليها اهنيكي فعلا عليها

ثانيا بقى نحاول ننتقدها علشان مينفعش نقعد نقولك حلو حلو لحد ما هتتغري علينا ومش هتعبرينا بعد كده
طب نقول ايه

اولا شخصية حنان البريئه قوي دي بريئه اكتر من الطبيعي
عايز اقولك اني مقتنع ان في ناس كده فعلا برائتها مذهله لكن لحد احساسها كأنثى وغيرتها على حسن حبيبها الوحيد اقولك ان مستحيل ومش منطقي ابدا انها متلاحظشي ولا تشعر باي حاجه من اللي بيحصل من تلميحات ساميه الرقاصه والناس اللي حواليها
عايز اقولك ان الست مهما كانت بريئه بتشعر بالخطر بيهدد حبيبها بالغريزه

حسن نفسه في البدايه كان شخصيه جميله قوي وبيحب برائتها وده متغيرش لكن اللي اتغير هو انه اتحول لشخص وصولي وقذر قوي علاقات قذره وحاجات منيله جايز الغربه بتعمل في الناس كتير لكن ده بيحتاج شوية وقت يعني مش خلال الفتره البسيطه اللي اتأخرتها عليه يعني حسب ما فهمت هي حصلته بعد فتره بسيطه مش سنين

دور جوز صاحبتها اسمها ايه دي ناديه ولا معرفش ايه المهم يعني مظهرش ليه اثر خالص برغم انه المفروض صديق قريب من حسن فين دوره كصديق بقى


حتى البنت نفسها مصارحتها لحنان بالخبر بغباوه كده كأنه قلم على وشها وان كان ده ممكن نبلعه الا ان رد فعلها لما شافت حنان غريب قوي
انتي لسه قايلالها جوزك بينام مع الرقاصه وبعدين هي داخله عليكي منهاره تقوليها الملوخيه طلعت معرفش ايه
الا لو كنتي عايزه تقولي انها بنت مجانين اصلا

دي الأنتقادات اللي حبيت اعاكسك بيها
نيجي بقى لجمال القصه علشان مش قادر بصراحه

اولا البدايه والحبكه اللي في اول القصه تحفه بجد عايز اقولك ان دخلة اختها عليهم ووصفك لموقفهم ورد فعل حنان ورد فعل حسن وكأن المشهد مرسوم ومرسوم صح قوي
ودي نقطه قويه جدا في تقييم القصه
المشاهد عندك عاليه قوي طول الأجزاء وصفك للمشهد قوي لدرجة ان الواحد بيشوفه فعلا وبيعيش الموقف بسهوله لأنك شايفهم فعلا

التفاصيل الصغيره اللي بتحصل كأحداث عاديه في النص اولا مش مفتعله
ثانيه مش زياده عن اللزوم مرتبطه بالقصه فعلا
من اول الدكتور اللي ساعدهم في مصر
مرورا برحلتها في المطار
نزولها لأرض غريبه وخضتها في البدايه
واجمل المشاهد طبعا يوم الخروجه
مع صاحبتها
المشهد بدأ كأنه مش مهم قوي في الأحداث وخرج حنان من مود الزعل وخرجنا احنا كمان من المود المزعج بتاع الصراع في القصه وفجأه القلم بينزل على وشنا كلنا
مش بس حنان اللي بتتصدم بكلام الحماره صاحبتها
لأ كمان انا اترزعت القلم لأني متوقعتش انها هتقولهالها بقسوه كده
لمجرد انها حست ان حنان مش فاهمه وحماره خالص راحت رازعاها القلم بقسوه واستنكار لبرائه حنان

طبعا مشهد مواجهتهم مع بعض تحفه
حنان ببرائتها دي كلها عايزه تواجه حسن بعد ما بقى مش سهل خالص
بعد ما اتوسخ قوي
مبقاش حسن بتاع زمان
تعب خلاص من التضحيه علشانها
برغم حبه ليها بس هو رمى نفسه في حضن التعابين وصعب السم ميكونش ملا جسمه خلاص
مشهد حسن مع نفسه في الحمام واعترافه لنفسه ومعاتبته لنفسه لما نهيتيه بأنه راح للرقاصه التانيه كنت عايز اقوم ابوسك
علشان هو ده النهايه الصح
لو كان حسن عمل اي حاجه غير دي كنت هقول نهايه ورديه او نهايه سوداويه
هو ده حسن دلوقتي مبقاش بريء اه بيحب حنان وبتمثله البراءه والطهر
لكن في نفس الوقت هو خلاص اتعود على حاجات عايزها وميقدرش يغيرها
حسن مبقاش يقدر يخرج من حفرة زفت الا لما يرمي نفسه في اللي بعدها


ونيجي بقى للخاتمه المدهشه واسلوبك فيها
اولا حكاية الطفل اللي مطلوب منه يتبنى اهله الأتنين ويكون هو اهلهم مش هم الي اهله
واسلوبك في الوصف

والنهايه الصادمه عن رد فعله النهائي ان هو كمان لازم برده هيحتاج اللي يديله محدش يقدر يدي بس لازم يتعوض من طرف تاني

واخيرا وليس اخرا

ان الراوي هو الطفل اللي خلفته حنان


بجد بجد بجد انتي فنانه تستاهلي تسقيفه كبيره جدا

سلااااااااااااااااااااااااااااام

Rasha* يقول...

يا شنكوتى يا كبير..زاولاً انا بجد متشكرة جدا جدا جدا على تعليقك ده بالذات لان القصة دى اهم واحدة عندى :)
رداً بقى على النقاط اللى اثرتها خلينا نقول التالى:
حتصدقنى لو قلتلك ان البرائة الوفر ودور الصاحب الهامشى او المنعدم وطريقة صاحبتها اللى زى القلم...كلها مقصودة؟؟!!
سنة سبعين البرىء فيها كان برىء اوى اوى وبعدين الشخصية عيبها انها حالمة ومبتعرفش تتكيف...الصاحب اللى معدوم كان خيال مآته...من نوع اللى ياكل ويشرب ويهزر لكن لا له راى ولا موقف...والصاحبة مدب...بس مفروسة من طيبة وهبل صاحبتها وغبية بقدر خلاها تتضربها الكف!

اللى مدحته من القصة بشكرك عليه...
بس شكرى الحقيقى على اهتمامك وتشجيعك وقراءتك اللى بذمة اوى دى :)