الثلاثاء، أبريل 10، 2007

حضرة الظابط..

"اهدى شويه حضرتك و قوليلى بالراحه اللى حصل"
" السافل الحيوان ده..جه جنبى فى البحر"
" ايوه يعنى جه جنبك عملك ايه يعنى؟"
" ما اقدرش اقول..الله بقى!"
"و انت حضرتك بتشخطى ليه..طيب خلاص"
نظر اليها غير مشفق و لا يعرف لماذا..كانت منفعله انفعال سينمائى جدا..و خلت عيناها من دمعه واحده مع كثير من العويل و النهنهه..
نظر بعيدا ليجد احد العساكر ممسكا بشاب افريقى يزداد طوله عن متران..و فكر:
" حطوله ازاى ده عشان اديله على قفاه؟!"
ظل يفكر فى الطرق المعتاده للضرب فى قسمه الشهير بالر فق بالمسجونين ثم نظر الى السيده التى ابتل شعرها الشبيه بشعر الكلب اللولو و قال لنفسه:
" بس متستاهلش المجهود اللى حاعمله"
نظر اليها ثانية و قال:" شوفى حضرتك..تحبى نقفل المحضر و نرزعه علقه محترمه نعلمه الادب..و لا نخليها قضيه و يروح النيابه و كده"
" علقه واحده بس؟اللى زى ده لازم يتشنقو فى ميدان عام"
نظر اليها حضرة الظابط و هو يكاد يقول لها:"على ايه يعنى امال لو كنتى حلوه شويه كنتى عملتى ايه"
صمت طويلا و هو يشاهد ملابسها المبتله و عجب لها..فكان من الممكن ان تبدل ثيابها قبل المجىء الى القسم..
" يا سيد يا عبد الكرييييم"
نادى باعلى صوته مناديا احد المخبرين و هو يشمر عن اكمامه ثم قال له:
" علقه و انا جاى وراك"
لمعت عينا السيده الشاكيه التى اعجبها ما سمعته..و عندما هم ان يقوم الى المسجون لمح احد ما..
كانت فتاه لم تتعدى العشرين..شديدة الاناقه..شديدة الجمال الاوروبى..ترتدى ما اكد له انها اجنبيه..اقتربت الفتاه محدثة السيده الشاكيه بلسان عربى مما ادهشه..
فقال:
" مين حضرتك؟"
اجابته بتوتر غلفه تعالى كبير:
" قريبت المدام"
لم يمنع نفسه من محاولة للاستظراف قائلا:
" بس انتو مش شبه بعض خالص..انتى مصريه؟"
" ايوه مصريه"
كانت الفتاه لا تطيقه و لا تطيق صنف ضباط البوليس جميعا..
اختلس الضابط نظره الى جسمها الممشوق الممتلىء ثم قال مداعبا:
" ما شاء الله..كنتو بترضعوها قشطه و لا ايه..هاهاهاهاه"
نظرت له الفتاه بازدراء شديد ثم قالت:
" احنا مش جايين هنا نهزر.."
ثم تجاهلته و كلمت قريبتها بصوت منخفض لكنه استطاع ان يسمع فحواه..كانت الفتاه تحاول اقناعها بالتنازل و
مسامحة الفتى..و عندما علا صوت السيده احتجاجا على كلام الفتاه انفعلت الاخيره قائله
:
" اولا يا بخت من قدر و عفى..ده غير انى كنت معاكى فى البحر و الولد كان بعيد عنك خالص الا اذا كانت ايده سبعه متر مثلا..و بعدين..الغلط عليه اساسا و لا على اللى معريه جسمها و لابسه مايوه؟!"
قامت السيده من مقعدها و هى تكاد تصفع الفتاه على ما قالته ثم قالت و هى تصرخ:
" حيضرب يعنى حيضرب و مالكيش دعوه انتى خالص"
ذهل الظابط من منطق الفتاه و انتابه الحرج..ماذا سيفعل الان..لا يستطيع ان يتخلى عن واجبه فى جلد الفتى الافريقى و لكنه سيظهر بشكل همجى امام الفتاه التى اعجبته..
لم يستطع التخلى عن عمله..توجه الى الزنزانه و امسك بسلسال الحديد بيده..هربت الفتاه الى الخارج لكن صوت الفتى و انينه الذى ادمى قلبها وصلها بوضوح..
بعد عدة دقائق مروا عليها كشهر و احست فيهما انها تكره قريبتها و العالم و الدنيا و الناس..خرجت السيده مع الظابط و هو يصافحها مودعا و كانهما يهنئان انفسهما على نجاح المهمه..
اقترب الظابط الذى تفصد جبينه عرقا من الجهد..و هو يرسم على وجهه اسمج ابتسامه راتها الفتاه فى حياتها و قال:
" انا مطولتش..عشان خاطرك انت بس..ممكن رقم تليفونك عشان ابقى اطمن عليكو؟"
نظرت الفتاه الى الجانب الاخر من الطريق و استجمعت كل قوتها..
و اديته حتت قلم على وشه!!!

هناك 7 تعليقات:

Qwaider قويدر يقول...

ولمّت الواد الافريقي .. و ادته بوسة على جبينة و قالتله.. حقك علي .. انته من النهاردة حبيبي
و بصّت للضابط و قريبتها نظرة ازدراء وقالت بصوت يوسف وهبي.. لا فرق بين ابيض و اسود الا بالتقوى

e-nadaha يقول...

هههههههه
اد كده مش عاجباك قصصى؟!
ماشى يا عم سامر..خليك فاكر
:P
ع العموم سيناريو مش بطال ابدا..
هو هندى شويه لكن ماشى الحال
:D

IRC President يقول...

لول أنا بتصور الموقف مع رقصة هندية، كوميدي فعلا

e-nadaha يقول...

حتى انت يا جوهرى؟
ماشى..
ليك يوم يا همدى
ههههههه

ArabLady يقول...

waw every thing was ok until the last line ..."tedrabo bel 2alam 3ala wisho "!
2oli 7aja tanya ya shikha da kan ywadida wara shams!

like ur blog kteeer

e-nadaha يقول...

هههه..
ماشى يا ليدى..
بس لما واحد بيعاكس واحده بيقلع هيبته كلها و بيبقى زى الفرخه..حتى لو ظابط!!
نورتينى..
شكرا :)

الشنكوتي الكبير يقول...

ده حلم بقى اللي في الأخر ده ولا حقيقي

لأن كده غالبا هتخش تكمل هي اللي متعملش في الواد الأفريقي ولا حتى الذنديقي

سلاااااااااااااااااااام

حلوه الكماله اللي حطها قويدر دي

فقريه قوي