الثلاثاء، يوليو 29، 2008

حكاية نقية

لا داعى لسرد حكايات الرعب والإثارة
لا داعى لوصف النفس والإنسان...وألوان الدنيا ومذاق الأنام
فلنجتمع على طاولة طعام...وليحدث ضجيج وضحك وزحام
ولننتقل الى صالون فاخر أو ليس كذلك...نحتسى قهوة ونلتهم مارون جلاسيه أو بلح
ولنتجاذب اطراف الحديث ونحكى عن بيتى وبيتك وبيوت فلان وفلانة ومن لا نعرفهم
فنحن سعداء ...مكتفين بالنعم أو راضين بإنعدامها
لا يشغل بالنا شاغل...ولا تحمل انفسنا شوائب
نحن فاضلون ونعيش حياة فاضلة ولا نعرف الا الأفاضل
من أحفاد أفلاطون ومن بلاد الفضليين
لا نريد شيئاً ولم نندم على ألم ...بل ولم نرى القبح بالجوار...وإن وصفه أحدنا...إحتار
ننام على سحاب ونصحو بنعيم وسهل إختيار
ويوم الموت نشتاق...لِجنة واثقين من حجز قصورنا بها...بناءها ماس ولؤلؤ
للأبد ناعمين...كما نعمنا بالحياة
يا صديقى :
ها هى..حكاية نقية!

هناك 4 تعليقات:

مياسي يقول...

حكاية نقية جدا

لدرجة أنها خارجة من كتاب أفلاطون!!!

she يقول...

اظن عدانى العيب!
شكراً مياسى :)

الشنكوتي الكبير يقول...

ايه النصب ده
انتي بتضحكي علينا
ولا بترضي اللي طلبها

انتي فاكرنا هبل
ولا هو اللي اهبل

انتي بتعيطي وانتي بتكتبي
ولا انا اللي بيتهيألي

سلاااااااااااااااااااااام

Rasha* يقول...

مش بيتهيألك :)
انت طلعتلى منين يا استاذ انت...
بجد شكراً
واول مرة احس انى مش محتاجة اعمل كتاب عشان احس انى بكتب :)